المدائح النبويّة

بسم الله الرحمن الرحيم

القصيدة المحمديّة

للإمام شرف الدين أبي عبد الله محمد بن سعيد البوصيري (696هـ)

يمدح فيها رسول الله e :

مُحَمَّدٌ أَشْرَفُ الأعْرَابِ والعَجَمِ
 

مُحَمَّدٌ خَيْرُ مَنْ يَمْشِي عَلَى قَدَمِ
  

مُحَمَّدٌ باسِطُ المَعْرُوفِ جَامِعُهُ
 

مُحَمَّدٌ صاحِبُ الإِحْسانِ والكَرَمِ
  

مُحَمَّدٌ تاجُ رُسْلٍ اللهِ قاطِبَةً
 

مُحَمَّدٌ صادِقُ الأَقْوَالِ والكَلِمِ
  

مُحَمَّدٌ ثابِتُ المِيثاقِ حافِظُهُ
 

مُحَمَّدٌ طيِّبُ الأخْلاقِ والشِّيَمِ
  

مُحَمَّدٌ رُوِيَتْ بالنُّورِ طِينَتُهُ
 

مُحَمَّدٌ لَمْ يَزَلْ نُوراً مِنَ القِدَمِ
  

مُحَمَّدٌ حاكِمٌ بالعَدْلِ ذُو شَرَفٍ
 

مُحَمَّدٌ مَعْدِنُ الإنْعامِ وَالحِكَمِ
  

مُحَمَّدٌ خَيْرُ خَلْقِ اللهِ مِنْ مُضَرٍ
 

مُحَمَّدٌ خَيْرُ رُسْلِ اللهِ كُلِّهِمِ
  

مُحَمَّدٌ دِينُهُ حَقٌّ نَدِينُ بِهِ
 

مُحَمَّدٌ مُجْمَلٌ حَقَاً عَلَى عَلَمِ
  

مُحَمَّدٌ ذِكْرُهُ رُوحٌ لأَنْفُسِنَا
 

مُحَمَّدٌ شُكْرُهُ فَرْضٌ عَلَى الأُمَمِ
  

مُحَمَّدٌ زِينَةُ الدُّنْيَا وبَُهْجَتُها
 

مُحَمَّدٌ كاشِفُ الغُمَّاتِ وَالظُّلَمِ
  

مُحَمَّدٌ سَيِّدٌ طابَتْ مناقِبُهُ
 

مُحَمَّدٌ صَاغَهُ الرَّحْمنُ بِالنِّعَمِ
  

مُحَمَّدٌ صَفْوَةُ البارِي وخِيرَتُهُ
 

مُحَمَّدٌ طاهِرٌ مِنْ سائِِرِ التُّهَمِ
  

مُحَمَّدٌ ضَاحِكٌ لِلضَّيْفِ مَكْرِمُهُ
 

مُحَمَّدٌ جارُهُ واللهِ لَمْ يُضَمِ
  

مُحَمَّدٌ طابَتِ الدُّنيا ببِعْثَتِهِ
 

مُحَمَّدٌ جاءَ بالآياتِ والْحِكَمِ
  

مُحَمَّدٌ يَوْمَ بَعْثِ النَّاسِ شَافِعُنَا
 

مُحَمَّدٌ نُورُهُ الهادِي مِنَ الظُّلَمِ
  

مُحَمَّدٌ قَائِمٌ للهِ ذُو هِمَمٍ
 

مُحَمَّدٌ خَاتَمٌ لِلرُّسْلِ كُلِّهِمِ
  

b